تسجيل الدخول
يسعدنا أن نعلن عن إطلاق النسخة التجريبية لموقعنا الإلكتروني. جرب النسخة التجريبية اليوم! X

مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم يحقق حلم الإنجاب لأربعينية بعد 18 عاماً من العقم وإجراء 13 محاولة للعلاج داخل وخارج المملكة

12/02/2024

​نجح مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم، في تحقيق حلم الإنجاب لسيدة تبلغ من العمر 41 عاماً، عانت من العقم على مدار 18 عاماً متواصلة، كانت قد راجعت عدداً من المستشفيات والمراكز المتخصصة داخل وخارج المملكة لعلاج مشكلتها ، أجرت خلال تلك المدة 13 محاوله للعلاج ، ولم يكتب لها الله النجاح.وقال الدكتور سامر العلان استشاري علاج العقم والمساعدة على الإنجاب الحاصل على الزمالة في أمراض الخصوبة والعقم من جامعةBristol  البريطانية رئيس الفريق الطبي المعالج، أن الزوجين راجعا مركز علاج العقم بالمستشفى، وهما يشكيان من تأخر الإنجاب لديهما بعد محاولات متكررة استمرت 18 عاماً. مشيراً إلى أن الخطة العلاجية إعتمدت بشكل أساسي على تقييم وضع الزوجين ودراسة حالتهما المرضية ومعرفة أسباب فشل المحاولات السابقة، عقب ذلك تم تشكيل فريق طبي من استشاريي علاج العقم والمسالك البولية والتخدير. مضيفاً بأن نتائج تحاليل السائل المنوي للزوج، البالغ من العمر 45 عاماً، أبانت وجود حالة صفرية للحيوانات المنوية (Azoospermia)، حيث تم إخضاعه للعلاج الدوائي المكثف. ومن ثم إجراء عملية بحث مجهري معقدة، ولله الحمد تم اكتشاف حيوانات منوية نشطة وفي حالة جيدة، حيث تم العمل على حفظها وتجميدها.وأفاد رئيس الفريق الطبي المعالج بأنه تم إخضاع الزوجة لمجموعة من الفحوصات شملت التحاليل الهرمونية والموجات فوق الصوتية (السونار)، والبدء في تهيئة وتحفيز بطانة الرحم، بالإضافة إلى إعطائها الأدوية المناسبة لتنشيط الإباضة مع المتابعة الحثيثة. مشيراً إلى أنه تم إجراء عملية سحب للبويضات والإستعانة بالحاضنات الذكية، والتي ساعدت في الحصول على أجنة طبيعية بحالة ممتازة، كما جرى متابعة تلك الأجنة ومراقبة تطورها ودرجة اكتمالها الكترونياً على مدار الساعة، تبع ذلك إرجاع 3 أجنة منهم ، وخلال أسابيع تم إخضاع الزوجة لفحوصات دقيقة أثبتت حملها بتوأم ولله الحمد.وقال الدكتور سامر العلان أنه تم الإطمئنان على وضع الزوجة الصحي عبر برنامج متابعة الولادة بالمستشفى، والذي استمر مدة 37 أسبوع ، قدم لها كافة سبل الدعم الطبي والنفسي والتأهيلي، ولدت بعدها في عملية قيصرية استغرقت ساعة، ذكر وأنثى بصحة ممتازة وبأوزان جيدة ولله الحمد، وقد تلقت الأم والطفلين رعاية طبية فائقة على مدار 3 أيام، خرجوا بعدها إلى منزلهم.