تسجيل الدخول
يسعدنا أن نعلن عن إطلاق النسخة التجريبية لموقعنا الإلكتروني. جرب النسخة التجريبية اليوم! X

مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان يستأصل ورماً سرطانياً بطول 14 سم بالكبد ويُنقذ ستينية

12/02/2024

​تمكن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان، من إجرء عملية معقدة لإنهاء معاناة مريضة تبلغ من العمر 61 عاماً استمرت 12 شهراً ، حضرت للمستشفى تشكو من مضاعفات ورم سرطاني خبيث متقدم بالكبد ومتداخل بالمرارة، والذي تسبب في شعورها بالإرهاق العام بالجسم والغثيان المتكرر، وعدم قدرتها على أداء مهامها اليومية بصورة طبيعية، ذكر ذلك الدكتور سامي الحواسي استشاري الجراحة العامة.والذي أضاف بأنه فور وصول المريضة والسماع لشكواها والإطلاع على تاريخها المرضي، تم إخضاعها للتحاليل المخبرية والفحوصات بالأشعة المقطعية (C.T Scan)، والتي كشفت عن وجود ورم في الفص الأيمن من الكبد متشعب ومتداخل في المرارة بطول 14)×8× (6 سم ، وهو الأمر الذي يفسر كافة الأعراض التي عانت منها. كما تم عمل أشعة مقطعية على منطقة الصدر، للتأكد من عدم تفشي الورم ، وأكدت النتائج عدم انتشاره ولله الحمد.مفيداً بأن الفريق الطبي المكون من البروفيسور الدكتور محمد السبيل استشاري جراحة الكبد وزراعة الأعضاء واستشاريي الجراحة العامة والتخدير، بعد دراستهم لكافة النتائج والفحوصات قرروا التدخل الجراحي العاجل، للحيلولة دون إصابة المريضة بمزيد من المضاعفات، موضحاً أن العملية أجريت في وقت قياسي واستغرقت ساعتين ونصف، تم فيها إجراء فتحة بالبطن وصولاً لمكان الورم ومن ثم تحريره من التصاقاته واستئصاله بالكامل.وعن حالة المريضة بعد التدخل الطبي قال الدكتور الحواسي بعد العملية نُقلت المريضة لجناح التنويم ، وتبين من الفحوصات السريرية والمؤشرات الحيوية والأشعة التي أجريت لها تحسن حالتها، ونجاح سير العملية الجراحية وفقاً للخطة العلاجية المحددة، وقد انتهت نوبات الألم لديها وتوقف تام لحالة الاستفراغ، مشيراً إلى أانها  خرجت من المستشفى في اليوم الثالث وهي بصحة جيدة وبدأت تمارس حياتها بصورة طبيعية.الجدير بالذكر أن مراكز جراحات الأورام في مستشفيات مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية، تقدم الخطط العلاجية الشاملة والرعاية الطبية المتكاملة للمصابين من مختلف الفئات العمرية، ويعمل بها نخبة من الكفاءات ذات التأهيل العالي والخبرة النوعية في علاج الأورام، مع وجود الأجهزة والتقنيات الحديثة.