تسجيل الدخول

مركز جراحة المخ والأعصاب بمجمع د.سليمان الحبيب بالعليا يُنهي معاناة ثمانيني تعرض لكسور حادة بالعمود الفقري

26/04/2022

​نجح استشاريوا مركز طب وجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، بالمجمع الطبي بالعليا التابع لمجموعة الدكتور سليمان الحبيب ، في إنقاذ حالة مريض ثمانيني لديه كسور وآلام شديدة في فقرات العمود الفقري ويعيش بكفاءة عمل للقلب 16 % فقط، نتيجة ضُعف شديد وقصور حاد في وظائف العضلة القلبية، كما أنه يعاني من تجلطات دموية.هذا ما ذكره الدكتور هاني عبدالعزيز استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، والذي أضاف بأن المريض راجع أكثر من مستشفى للعلاج ولكن دون جدوى، نظراً لتقدمه في العمر وخطورة حالته. مشيراً إلى أنه فور وصوله لمركز طب وجراحة المخ والأعصاب بالعليا تم إخضاعه لفحوصات مخبرية وأشعة الرنين المغناطيسي (M.R.I) والتصوير المقطعي (C.T Scsn)، وقد أبانت الفحوصات وجود كسر في العمود الفقري بالفقرات الأولى والثانية القطنية، والحاجة الماسة للتدخل الجراحي.وأشار د. هاني إلى أن تعثر علاج حالة المريض في أكثر من مستشفى تكمن في صعوبة إعطائه مسكنات للآلم الشديد أو بقائه في السرير مدد طويلة خشية تعرضه لمشاكل قلبية وحدوث جلطات في الرئة والساقين. مؤكداً على أن الفريق الطبي المعالج قام بدراسة حالة المريض جيداً واتخذ قرار بأهمية التدخل الجراحي عبر استخدام تكنيك جراحي يتناسب مع حالته.وقال د. هاني أن العملية استغرقت 30 دقيقة تحت التخدير الموضعي وتم فيها تطبيق تقنية الحقن الأسمنتي للفقرات المكسورة الأولى والثانية ، موضحاً أن هذه التقنية ساعدت المريض في تفادي مضاعفات الجراحات التقليدية والتي تتم عبر الفتح الجراحي الكبير في منطقة الظهر ووضع براغي لعملية التثبيت، مما قد يتسبب في حدوث نزيف والتسبب في الوفاة بنسبة 30% بناءاً على الحالة الصحية لقلب المريض.واختتم د. هاني حديثه قائلاً أن جهود الفريق الطبي المعالج تكللت بالنجاح بفضل من الله، إذ استطاع المريض الوقوف بعد عدة ساعات من العملية وانتهاء نوبات الألم ، والخروج من المستشفى وهو بحالة جيدة، مع  إلزام المريض بإرتداء حزام طبي خاص لتثبيت منطقة الظهر لمدة 6 أسابيع.