تسجيل الدخول

جراحة مجهرية بمستشفى د. سليمان الحبيب تُعيد "ثمانينية" للمشي والحركة

03/10/2021

​نجح فريق  طبي بمركز جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، بمجمع د. سليمان الحبيب الطبي بالعليا، في إنقاذ ومعالجة مريضة تبلغ من العمر أربعة وثمانون عاماً ، كانت تُعاني من كسر في العمود الفقري، تسبب لها عدم القدرة على المشي وأداء الحركة بشكل طبيعي ، بالإضافة إلى نوبات شديدة من الألم، الأمر الذي ألزمها الفراش لفترة طويلة. ذكر ذلك د.عبدالله النبهان استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الحاصل على الزمالة الألمانية رئيس الفريق الطبي المعالج.والذي أضاف بأن المريضة أجريت لها الإسعافات الأولية ، للعمل على استقرار مؤشراتها الحيوية، ومن ثم إخضاعها للفحوصات الطبية والمخبرية والتصوير المقطعي (C.T Scan)، لتشخيص مسبب ومكان الألم في عمودها الفقري بشكل دقيق. وقد أبانت النتائج وجود كسر شديد غير مستقر في الفقرة الثانية عشر (D 12)، بالإضافة إلى معاناتها من مرض السكري والضغط وضعف عضلة القلب والكلى.وقال الدكتور النبهان بأنه تم تشكيل فريق طبي مكون من جراحي الأعصاب والعمود الفقري والقلب والكلى والتخدير، وذلك لدراسة ملفها الطبي مع تاريخها المرضي. حيث اتخذ الفريق الطبي قراراً بأهمية التدخل الجراحي العاجل وإنهاء معاناتها من تلك الآلام، بعد أن تم العمل على ضبط معدلات وقياسات الضغط والسكر والكلى بالعلاجات التحفظية.وعن العملية قال استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، أن الجراحة استغرقت ساعتين تم فيها استخدام تقنيات جراحة المنظار المجهرية (Pentero)، لتوسيع القناة الشوكية وتثبيت الفقرات الحادية عشر مع القطنية الأولى، بالإضافة إلى وضع مسامير لضمان الثبات وعدم الإرتخاء، كما تم العمل على إصلاح الفقرة المصابة بالكسر.وأكد د.النبهان أن العملية تكللت بالنجاح ولله الحمد. بعد أن تم إخضاع المريضة لبرنامج تأهيلي بالعلاج الطبيعي لمساعدتها على المشي، مشيراً إلى أنه خلال 48 ساعة من العملية تمكنت المريضة من الوقوف والحركة، وغادرت المستشفى وهي تمشي على قدميها وتتمتع بصحة ممتازة.