تسجيل الدخول

جراحتين معقدتين لإنقاذ طفل وُلد بتشوه خلقي"خطير"في مستشفى د. سليمان الحبيب الخبر

13/09/2021

​تمكن فريق طبي بمستشفى سليمان الحبيب بالخبر، من إجراء جراحة معقدة، لطفل ولد بتشوه خلقي خطير كاد أن يؤدي بحياته، تمثل في التفاف تام للأمعاء الدقيقة حول بعضها البعض ، الأمر الذي أدى إلى حدوث "غرغرينا" وتموت 80% من تلك الأمعاء مع بقاء 20% بعلامات اعتلال الترويه الدمويه. هذا ما ذكره الدكتور خالد موسى استشاري جراحة الأطفال الحاصل على الزمالة الفرنسية والبورد الأوروبي ورئيس الفريق الطبي.والذي أضاف بأنه فور ولادة الطفل بالمستشفى، وأثناء الفحوصات الأولية له من قبل استشاريي حديثي الولادة، كشفت النتائج وجود آلام وتحجر في عضلات البطن وإنتفاخ شديد، بالإضافة إلى قىء مستمر. عليه قرر الفريق الطبي التدخل الجراحي بعملية فتح استقصائي طارئ، من خلاله تبين أن الجزء الأكبر من الأمعاء الدقيقة يعاني من الغرغرينا، الأمر الذي استوجب إجراء استئصال كامل للجزء المتموت من الأمعاء وإغلاق البطن.وأوضح استشاري جراحة الأطفال أنه تم تحويل الطفل للعناية المركزة لحديثي الولادة لمراقبة علامته الحيوية، وإصلاح عوامل التخثر وتحسين درجة حرارة الطفل وإنعاشه. وبمرور 48 ساعة على العملية الأولى واستقرار وضع الطفل الصحي ، تم إخضاعه لتدخل طبي لفحص الجزء المتبقي من الأمعاء وتبين حدوث تحسن تام في التروية. وعليه قام الفريق الطبي بعمل توصيل ما بين الاثني عشر والجزء السليم من الأمعاء الدقيقة ، ومن ثم نقل الطفل إلى العناية المركزة مرة أخرى ووضعه تحت المراقبة.وفي الختام قال د.خالد موسى أن التدخلات الجراحية تكللت بالنجاح ولله الحمد ، وتم استكمال الخطة العلاجية بمتابعة نمو الطفل ، وخرج من المستشفى وهو بصحة ممتازة.