تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


نجاح علاج أربعينية تعاني من تضيق حاد في الصمام الميترالي بمستشفى د. سليمان الحبيب

تمكن فريق طبي بمركز طب وجراحة القلب في مستشفى د. سليمان الحبيب بالريان من إنهاء معاناة مريضة في العقد الرابع من عمرها، كانت تعاني من ضيق شديد في التنفس وتسارع حاد في ضربات القلب والمعروف طبياً بالإرتجاف الأذيني Atrial Fibrillation. هذا ما ذكره الدكتور علي الغامدي استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية والقسطرة بالمستشفى.

 

مضيفاً بأن المريضة راجعت المستشفى وهي تشكو من ضيق حاد في التنفس وكهرباء زائدة في القلب نتج عن ذلك إصابتها بجلطات في الرأس وضعف لعضلة القلب. وقال بأنه فور وصول المريضة للمستشفى تم إخضاعها للفحوصات الطبية الهامة في مثل هذه الحالات ومن بينها الفحوصات المخبرية والأشعة بالموجات الصوتية Ultra Sound  عبر المريء والصدر.

 

وأوضح دكتور الغامدي أن النتائج أبانت بدقة عالية مكان وحجم التضيق داخل الصمام الميترالي، كما تم التأكد من عدم وجود أية موانع لإجراء العملية مثل وجود جلطات دم في الأذين الأيسر أو وجود إرتجاع شديد في الصمام الميترالي.

 

وأضاف الدكتور علي الغامدي قائلاً أن المريضة تعاني من مرض ضيق روماتيزم القلب في الصمام الميترالي المكتشف بالفحوصات وهو من الأمراض المنتشرة قديماً، أما الآن فيعد هذا المرض من الحالات النادرة والخطيرة إن لم تعالج في وقت مبكر، وغالباً ما تعود لأسباب تتعلق بالتهابات الحلق للمريضة وقت الطفولة ولم تعالج بالمضادات الحيوية.

وأشار استشاري أمراض القلب إلى أنه على الفور تم تشكيل فريق طبي متخصص من أطباء قسطرة القلب والأشعة الصوتية والتخدير وغيرها من التخصصات لدراسة الحالة، مؤكداً على أن الخطة العلاجية اقتضت إجراء العملية في أسرع وقت، حيث تم تجهيز المريضة لإجراء القسطرة القلبية باستخدام تقنية البالون تحت التخدير الموضعي.

 

وأفاد الدكتور الغامدي بأن العملية استغرقت ساعة واحدة تم فيها معالجة التضيق الشديد وتوسيع الصمام الميترالي بنجاح. مفيداً بأنه تم تحويل المريضة بعد العملية للعناية المركزة ووضعها تحت الملاحظة لمدة 24 ساعة للإطمئنان على مؤشراتها الحيوية، نظراً لأن العملية تعد من الجراحات عالية الخطورة وتحتاج للمتابعة والمراقبة الدقيقة.

وعن الحالة الصحية للمريضة بعد إجراء العملية أوضح الدكتور الغامدي أنه وبفضل من الله تكللت جهود الفريق المعالج بالنجاح، إذ أنها استعادت قدرتها على ممارسة الحياة بشكل طبيعي وقد غادرت المستشفى بعد 48 ساعة فقط من العملية وهي بصحة جيدة.

 

الجدير بالذكر أن مستشفى د.سليمان الحبيب بالريان تمتلك سجلاً حافلاً من الجوائز والإعتمادات والتي من أبرزها اعتماد المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI بنسخته الجديدة والمحدثة واعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجودة منشآت الرعاية الصحية JCI  بالإضافة إلى حصولها على إعتماد المؤسسة الأمريكية للإعتماد والتميز SRC في جراحات السمنة والجراحة الأيضية والتخدير واعتماد الجمعية الأمريكية لعلم الأمراض CAP   وهو أعلى معيار عالمي في مجال المختبرات وبنوك الدم ، كما حصلت المستشفى على جائزة HIMSS لتميزها في الملف الإلكتروني وتقنيات الأشعة التداخلية والعناية الحرجة عن بعد.

جميع الحقوق محفوظه 2016