تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


مريضة ترى النور بعد فقدانها للنظر لعشر سنوات بمستشفى د.سليمان الحبيب بالتخصصي

​أعلن مستشفى د.سليمان الحبيب بالتخصصي عن نجاح الفريق الطبي المتخصص بجراحات العيون في زرع قرنية باستخدام تقنية الفيمتو ليزر لمريضة تبلغ من العمر 40 عاماً ، وأعاد إليها بفضل الله البصر بعد سنوات من فقدانه. إذ كانت المريضة في أمسّ الحاجة لها بعد فشل زراعة قرنية أجرتها منذ عشر سنوات بأحد المستشفيات ولم يكتب لها النجاح ، إذ أصيبت بعتامة وتدهور في القرنية وفقدت مع مرور الزمن قدرتها على الإبصار .

وكانت المريضة قد دخلت المستشفى وهي مصابة بالعمى وتم على الفور إخضاعها للفحوصات ودراسة تاريخها المرضى وعمل أشعة مقطعية للقرنية لتحديد سماكة العتامة ، وقد أظهرت النتائج معاناتها من ضعف في النظر منذ الصغر بسبب إصابتها بمرض وراثي تطور مع مختلف مراحلها العمرية إلى أن تدهور وضع القرنية وأصيبت بالعتامة. كما اتضح فشل القرنية الأولى التي تمت زراعتها منذ عشر سنوات وحاجتها لتغيير القرنية الحالية وزراعة قرنية جديدة  .

ووضع الفريق الطبي خطة عمل متكاملة لإجراء عملية الزراعة وبعد توفر القرنية أجريت العملية التي استغرقت ساعتين تحت التخدير العام تم خلالها زرع قرنية العين باستخدام أحدث الأجهزة مع الإستعانة بتقنية الفيمتو ليزر لقطع القرنية بدقة متناهية ودون اللجوء للمشرط الجراحي مما ساهم في زرع القرنية بعناية وتجنب المساس بالخلايا المبطنة المحيطة والتي بدورها ساهمت في تحسن النظر بشكل سريع بعد العملية . ومن المتوقع أن تغادر المريضة المستشفى خلال اليومين القادمين بمشيئة الله بعدما لوحظ تحسن الرؤية لديها بنسبة كبيرة، وستخضع للمتابعة الدورية لعدة أشهر إلى أن يتحسن نظرها بشكل تام وتصبح قادرة على ممارسة حياتها بصورة طبيعية .

وأبان الفريق الطبي بأن هذا المرض يصيب نسبة كبيرة من المرضى ، حيث يبدأ بعد مرحلة البلوغ وحتى الأربعينات، وقد يؤدي في بعض الحالات المتأخرة إلى فقدان البصر بصورة كلية ويكون عندئذ الحل الوحيد هو زراعة القرنية لاستعادة البصر خصوصاً بعدما أصبحت من أكثر العمليات نجاحاً وأماناً وفتحت باب الأمل أمام الكثير من المرضى في عودة الإبصار إليهم بصورة جيدة وطبيعية ، شريطة أن يتم اختيار الطبيب والمكان المؤهلان لإجراء مثل هذه النوعية من الجراحات الدقيقة .

جميع الحقوق محفوظه 2016