تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


مجموعة د. سليمان الحبيب توقع اتفاقية تعاون مع الكلية التقنية بالقصيم في مجال التدريب والتأهيل لتوطين الوظائف

في إطار سعي مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية لزيادة ورفع معدلات توظيف الكوادر الوطنية بكافة فروعها . قامت المجموعة بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك مع الكلية التقنية العالمية بمنطقة القصيم التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني  ، يتم من خلالها استقطاب خريجيها من الطلبة والطالبات لتدريبهم وتأهيلهم ، على أن يتم إلحاقهم بالوظائف الإدارية والفنية بمستشفيات المجموعة بعد إجتيازهم للبرنامج التدريبي. وقد قام بتوقيع الإتفاقية ممثلاً عن المجموعة الدكتور عوض العُمري نائب الرئيس المشارك للشؤون الأكاديمية والأستاذ أحمد الحميدان المدير العام للكليات التقنية .

وقال د. العُمري نحن نعتز بهذه الشراكة الإستراتيجية مع احدى الجهات التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والتي تعد من الرواد في مجال التدريب النوعي المميز على مستوى المنطقة ، مضيفاً أن توقيع هذه الإتفاقية يأتي انطلاقاً من مسؤولية المجموعة العلمية والطبية والاجتماعية وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 من أجل توطين الوظائف بالكوادر السعودية ، وممن تم تأهيلهم على المهارات الوظيفية  المتخصصة فضلاً عن وصولهم لمواقع قيادية متميزة قريباً بإذن الله .

وأوضح د. العُمري أن المجموعة مستمرة في بناء علاقاتها وشراكاتها الاستراتيجية مع العديد من القطاعات التعليمية والتدريبية ، من أجل تدريب أبناء الوطن ومساعدتهم على الانخراط في بيئة العمل ، بالإضافة إلى إكسابهم الخبرات التي تمكنهم من أداء عملهم بكل كفاءة وإتقان . كما تسعى المجموعة في كافة مشاريعها سواء القائمة أو المستقبلية إلى تحقيق أعلى نسب ممكنة من  التوطين ، إذ أن السعودة تعتبر خياراً استراتيجياً بالنسبة للمجموعة .

واختتم د. العُمري حديثه قائلاً بأن مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية ستظل من أكبر الداعمين للطاقات السعودية وتمكين أبناء وبنات وطننا الغالي من الفرص الوظيفية المتاحة وأنها تؤمن ايماناً راسخاً بأن الإستثمار في العنصر البشري من أهم الأدوات الفاعلة لبناء مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح. مشيراً إلى أن هناك فرصاً غير مسبوقة لتطوير القطاع الصحي والإرتقاء بمستوى الخدمات الصحية وجودتها باعتبار أن صحة الإنسان أغلى ثروة يمتلكها الوطن. ​

جميع الحقوق محفوظه 2016